لغز عينيك

الاعين نوافذ الروح؛
وأنا عندما نظرت في عينيها
ماذا رأيت؟
ما هذا البحر الذي يستهويني؟
يغرقني ليحييني؟
يغرقني ليجعلني كالطير
. المسافر في فضاء روحها
 ايا امرأة من نار ونور
، اروي عطشي من ماء عينيك
أحسي بجناحي داخل صدرك
. يرسمان سماء بلون عينيك
في داخلي نار عشق لا تنطفئ
. لمعرفة لغز عينيك

Advertisements

أضمّك

أضمك
حتى أشعر بدفئك
يتغلغل في صدري
غامرا قلبي
،متدفقا في عروقي
اضمك
وآخذك في داخلي
كأن حياتك وحياتي
وروحك وروحي
قد التحما
 فلم نعد ندري
،من أنا ومن أنت
أضمك
وبين أحضاني
أشعر بك
،نورا يذوب فيي
اضمك
ولا أريد لهذا العناق
.ان ينتهي

فاجأتني

فاجأتني
فلم أكن اتوقعها؛
فاجأتني
وأخذت قلبي كالعاصفة؛
فاجأتني
وعلمت قلبي معنى
الخفقان والنبض؛
فاجأتني
هي التي لم أعرف
الا وجهها في أحلامي؛
فاجأتني
ولم أعرف أنها هي
الا بعد أن رحلت؛
فاجأتني
ثم تركتني غارقا
في عطرها وشعرها
وصوتها وبريق عينيها؛
فاجأتني
وها أنا أنتظرها
عل الانتظار
يمل يوما مني
ويريني الطريق
…إلى قلبها

وحدتي

لم يعد يعرفني أحد
،ولا حتى قصيدتي
ذلك العصفور
ضاق فيه القفص في صدري
،ورحل
زهرة الربيع على
الغصن الأخضر
تفتقت بذكرى
،لم تعد تعرفني
حصاد السنين
وحدة قاتلة
وريح كلما اقترب نفسها من وجهي
ذوت
وبذور حب
نبتت فوق صدر امرأة
.مجبولة بالسراب والألم

الله في جسدها

لفح عطرها
لم يبق من قلبي
الا وهج نار متقدة
على مذبح العشق

وها نار حبها
في شراييني تمددت
حتى لم يبق مني
الا تأوه الأزهار
مع انبلاج الفجر

الريح تأتي
والريح تذهب
وأنا ههنا أحترق
في ماء عطرها

أضلعي ودمائي وحياتي
عني في حبها ذابت
ذوبان الصلاة
في فم الخمر

الله في جسدها
وجسدها في الله
في ضوءها عرش الوجود
ومصدر الخلق